Ar | En
أهم الأخبار
أهم إنجازات وزارة الموارد المائية خلال عام 2017

عدد القراءات : 332 - 04/01/2018

أهم إنجازات وزارة الموارد المائية خلال عام 2017

  1- في مجال تأمين مياه الشرب :


- تم اتخاذ الإجراءات الفنية الفورية لإعادة المياه إلى مدينة دمشق بعد تحرير منشآت نبع الفيجة من خلال المباشرة الفورية بأعمال تأهيل وصيانة التجهيزات الميكانيكية والكهربائية ومنشآت النبع بكلفة تقديرية إجمالية حوالي 7 مليار ل.س. ، مع الاستمرار بحفر الآبار اللازمة لزيادة كميات المياه المؤمنة لمدينة دمشق وريفها بكلفة تقديرية 1,2 مليار ليرة سورية حيث تم الانتهاء من حفر 22 بئر خلال العام الحالي .

- وانطلاقا من دور الوزارة في الحفاظ على المصادر المائية وحمايتها أنجزت الوزارة مشروع قانون لتعديل القانون رقم 10لعام 1989 الخاص بحماية نبع الفيجة والذي أقره مجلس الشعب في جلسته بتاريخ 2017\12\6 ويجري العمل على استكمال إعداد مشروع لتعديل قانون التشريع المائي بما يسهم في دعم وتطوير الأداء.

- إعادة المياه لمدينة حلب بعد تحرير محطات الضخ والتعقيم في منطقة الخفسة بعد سيطرة الجيش العربي السوري عليها والمباشرة الفورية بأعمال الصيانة واعادة التأهيل للتجهيزات الميكانيكية والكهربائية ومجموعات التوليد الكهربائية التي كانت المصدر الرئيسي لتشغيل مجموعات الضخ وتأمين مياه الشرب لمدينة حلب ويكلفه إجمالية حوالي 8 مليار ليرة سورية كما تم تأمين ثلاثة مجموعات توليد كهربائية استطاعة الواحدة 2000 ك ف أ .

- اعادة تأهيل محطات الضخ والتعقيم في منطقة سليمان الحلبي واعادة ضخ المياة الى أحياء مدينة حلب.

- تأمين أنابيب فونت مرن وبولي ايتلين بأقطار مختلفة لزوم ربط آبار خطة الطوارئ بمدينة حلب مع الشبكة العامة والخزانات الرئيسية للمدينة .

- اعادة ضخ المياه الى مدينة دير الزور بمعدل مرتين اسبوعيا مع المباشرة باعادة تأهيل محطات ضخ طريق الشام الخمسة وباقي المحطات الفرعية من خلال تأمين مجموعات التوليد ومستلزمات الصيانة والتشغيل .

- وضع مشروع تغذية قرية المشرفة من محطة ضخ الزهراء بحمص بالخدمة بكلفة حوالي 700 مليون ليرة سورية .

- متابعة تنفيذ مشروع خربة غزالة بمجافظة درعا المتضمن تجهيز 12 بئرا في خربة غزالة وتنفيذ محطتي ضخ في بلدتي شعارة ومنكث الحطب مع تنفيذ خط ضخ بطول 16كم لتأمين مياه الشرب لمدينة درعا.

- تنفيذ مشروع مياه كفر دبيل في محافظة اللاذقية المتضمن تنفيذ خطوط ضخ وربط من البولي ايتلين وتجهيز بئرين مع خزان تجميعي 1000م3 وبكلفة اجمالية حوالي 800 مليون ليرة سورية

- استكمال تنفيذ خطة الطوارئ في محافظة حماة من خلال المباشرة بحفر وتجهيز 64 بئر في مدينة حماة وريفها .

 - زيادة الاعتماد على الطاقات البديلة في ضخ المياه، لزيادة موثوقية التزويد ببدائل الطاقة وتقليل تكاليف خدمات تأمين مياه الشرب من خلال تشغيل سبعة آبارتعمل على الطاقة الشمسية في كل من ( دمشق – حلب – دير الزور – درعا.

- كما عملت وزارة الموارد المائية وبالتعاون مع وزارة الكهرباء على ربط محطات ضخ مشاريع مياه القدموس والدلبة والهني في طرطوس بخطوط توتر مستقلة بهدف تحسين واقع المياه وذلك بقيمة اجمالية 846 مليون ليرة سورية .

 

   2- في مجال الري والسدود:


- في السابع عشر من شهر نيسان وضع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس حجر الأساس لمشروع سد البلوطة على أحد روافد نهر الحصين بمنطقة الشيخ بدر في محافظة طرطوس بقيمة 4688 مليون ليرة سورية ، كما دشن وزير الموارد المائية سدة البيرة في قرية البيرة بطرطوس والمخصصة لأغراض الري بقيمة 90 مليون ليرة سورية .

- تم انجاز الخارطة المائية للأحواض المائية السبعة في القطر بهدف رسم الاستراتيجية المائية لكافة المناطق.

- اعادة تأهيل شبكات الري المتضررة في المناطق المحررة تمهيدا لاعادة استثمارها من قبل الاخوة الفلاحين.

- اجراء الصيانات والاصلاحات الأولية لمنشآت سدود الفرات وفق الامكانيات المتاحة بعد توفر امكانية الوصول اليها لتأمين المياه اللازمة لتنفيذ الخطط الزراعية المعتمدة بالتنسيق مع وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي.

- الاستمرار بتشغيل المشاريع والمنشآت القائمة لتأمين المياه اللازمة لتنفيذ الخطط الزراعية المعتمدة.

- البدء بتنفيذ سد فاقي حسن في ريف اللاذقية الشمالي بكلفة حوالي 3مليار ل.س.،

- تنفيذ عدد من مشروعات الربط الهيدروليكي بين السدود والمصادر المائية.

- استكمال تنفيذ آبار مكرمة السيد الرئيس في محافظة السويداء ووضعها تباعاً في الخدمة حيث تم استثمار 81 بئر ووضعها بالخدمة وهناك 8 آبار قيد التجهيز و15 بئر محفورة بمناطق غير آمنة و6 آبار قيد الحفر.

كما أولت الوزارة اهتماماً خاصاً بمشاريع حصاد مياه الأمطار وإنشاء السدات حيث تم ما يلي:

- استكمال تنفيذ /10/ سدة مائية في محافظات اللاذقية وطرطوس والسويداء، بكلفة حوالي 965 مليون ل.س.

- استكمال اجراءات التعاقد لتنفيذ /7/ سدات في كل من محافظات اللاذقية والسويداء وحماة بكلفة حوالي 2 مليار ل.س..

- متابعة دراسة 18 سدة مائية في مختلف المحافظات (دمشق وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس والسويداء ).

بالإضافة لمتابعة العمل على تنفيذ سدود فاقي حسن والبلوطة وبرادون.

 

     3- في مجال الصرف الصحي:


- في الثاني والعشرين من شهر آيار وضع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس حجر الأساس لمشروع محطة معالجة مصياف بكلفة 2500 مليون ليرة سورية .

- متابعة معالجة الأضرار الحاصلة في مشروعات الصرف الصحي واعادة تأهيل المتضرر منها.

- اعداد دراسة تتضمن جرد كامل للمشاريع اللازمة لاستكمال منظومة الصرف الصحي في القطر

- استكمال وتنفيذ محاور ربط ومصبات صرف صحي في محافظات القطر بقيمة 1500 مليون ليرة سورية .

- المباشرة بالاجراءات اللازمة لاعادة تأهيل محطة معالجة الصرف الصحي لمدينة دمشق في عدرا بشكل تدريجي.

- التعاقد على تنفيذ محطات معالجة (مدينة مصياف –نهر البارد – عين الكروم – تل دره –استكمال محطة دير عطية - جباب .....) بكلفة اجمالية تصل الى 4.1 مليار ل.س.

- استكمال إعداد الدراسات الفنية لسبع محطات معالجة في محافظات السويداء وحماة وريف دمشق .


   4- في مجال التطوير الهيكلي والإداري :


- تم إعادة النظر بمراسيم الملاكات العددية والأنظمة الداخلية للوزارة والجهات التابعة لها

- تم اصدار النظام الداخلي للإدارة المركزية بالوزارة وتم نشره في الجريدة الرسمية بتاريخ 11/1/2017 حيث أحدث بموجبه ثلاثة مديريات مركزية جديدة :

- مديرية المياه الدولية والسدود

- مديرية الري والصرف

- مديرية الآليات والمرائب

- تحقيق الترابط والتنسيق التام بين المديريات المركزية بالوزارة والجهات التابعة لها بما ينعكس إيجاباً على أداء عملها وتحقيق المهام الموكلة إليها .

- الاعتماد على التقنيات البرمجية الحاسوبية فيما يخص أعمال شؤون العاملين وأرشفة الأضابير الخاصة بهم بالإضافة إلى أتمتة وأرشفة وثائق واعمال الديوان وحفظ نسخ إلكترونية عن تلك الوثائق .

- تسهيل تواصل المواطن مع الوزارة والجهات التابعة لها من خلال تفعيل المواقع الإلكترونية الخاصة بها بحيث يتمكن من تقديم أي شكوى أو مقترح يتعلق بعملها حيث يتم متابعتها ومعالجتها بالسرعة الممكنة .


5- في مجال التدريب والتأهيل :


- تنفيذ برامج تأهيل وتدريب ذاتية ضمن الوزارة وخارجية بالتنسيق مع الوزارات الأخرى بما يساهم في بناء المنظومة المعرفية للكوادر البشرية بالوزارة وينعكس إيجاباً على مستوى الأداء وكفاءته والاعتماد على الخبرات والتأهيل عند اختيار الكوادر للمفاصل الإدارية .

- إعادة النظر في مناهج وآلية عمل المنشآت التعليمية التابعة للوزارة لتأمين حاجة الوزارة من الكوادر الاختصاصية المدربة .